السلطات تصل إلى “حل مؤقت” بشأن سوق في قرية با محمد إثر الاحتجاجات

بعد أزيد من أسبوع من اندلاع أزمة سوق قرية با محمد في تاونات، بسبب رفض التجار قرار ترحيلهم إلى محل السوق الجديد، تمكنت سلطات تاونات، ممثلة في سلطة قرية با محمد، الأحد، من احتواء احتجاجات المواطنين، والتجار، إثر اجتماع، انعقد بحضور هيآت نقابية، وسياسية، وحقوقية، وأيضا بحضور المستشار البرلماني الميسوري، وتمثيلية عن التجار.
وحسب بلاغ للاجتماع، فإن اللقاء خلص إلى انعقاد سوق الثلاثاء بملعب الخيل والغابة كحل مؤقت، في أفق اتخاذ قرار مناسب يرضي التجار، والساكنة.
وتقرر، حسب مضمون الاتفاق، انعقاد سويقة يوم الجمعة في ملعب الخيل، مع اعتماد لجنة تصهر على تنظيم السوق بتعاون مع السلطة المحلية، فيما سيخصص السوق الجديد، الموجود في طريق المحاميد، لتجارة المواشي.
وسجل اللقاء غياب برلماني دائرة القرية – غفساي، ورئيس مجلس جماعة قرية با محمد، فيما حضر المستشار البرلماني مصطفى الميسوري.
وأزمة سوق قرية با محمد، الذي قررت الجماعة تحويله خارج المدينة، اندلعت بسبب رفض التجار موقعه الجديد، في وقت اعتبره اسماعيل الهاني، رئيس الجماعة، الموقع المناسب، وأن ظروف تنقيله ترتبط بتنفيذ حكم قضائي يقضي بتسليم العقار محل السوق القديم لأصحابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى