مجلس المنافسة: المغرب فشل في استغلال 600 ألف هكتار “كانت ستلبي حاجيات قطاع إنتاج الزيوت”

قال مجلس المنافسة إن الإنتاج الفلاحي المتعلق بالحبوب الزيتية في المغرب مسؤول إضافة إلى عوامل أخرى عن الزيادات، التي عرفتها أسعار زيوت المائدة في السوق الوطنية.

وسجل المجلس أن المغرب يستورد 98.7 في المائة من حاجياته من المواد الأولية الزيتية على شكل زيوت نباتية خامة، ولا تساهم الحبوب الزيتية المنتجة محليا إلا بنسبة 1.3 في المائة فقط.

وأشار، في رأي قدمه بشأن احترام قواعد المنافسة في القطاع، إلى أن استيراد هذه المواد الخام يكلف المملكة ما بين 4 ملايير إلى 9 ملايير درهم سنويا.

وسجل التقرير أنه، على الرغم من الإمكانيات، التي يتوفر عليها المغرب فيما يخص المساحة الممكن زراعتها لتلبية حاجيات السوق الوطنية، والتي تقدر بنحو 600 ألف هكتار، ورغم توقيع وزارة الفلاحة والفيدرالية البيمهنية للحبوب الزيتية على عقد لتطوير هذه الزراعات، فإن النتائج جاءت مخيبة، وأقل بكثير من الأهداف المسطرة سابقا.

ولا يقتصر الضعف على الإنتاج الزراعي، بل يمتد، أيضا، إلى ضعف في إمكانيات التصنيع، حيث لا يشكل نشاط استخلاص الزيوت من المواد الخام المستودرة إلا نسبة 3.5 في المائة من إجمالي الزيوت المصفاة في المغرب، مقابل 96.7 في المائة في نشاط تصفية الزيوت المستوردة، كما لا تنشط في قطاع استخلاص الزيوت إلا شركتان فقط يؤكد التقرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى