تجار الجملة يتوقعون نتائج دون المأمول مع نهاية هذا العام (المندوبية السامية للتخطيط)

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن 29 في المائة من تجار الجملة يتوقعون ارتفاعا في حجم إجمالي المبيعات، خلال الفصل الرابع من سنة 2021، وانخفاضا، حسب 12 في المائة منهم.

وأوضحت المندوبية، في مذكرة تتعلق بالبحوث الفصلية حول الظرفية الاقتصادية في قطاع الخدمات التجارية غير المالية، أن هذا التطور يعزى، من جهة، إلى الارتفاع المرتقب في حجم مبيعات “تجارة المواد الغذائية والمشروبات بالجملة”، ومبيعات “أصناف أخرى من تجارة الجملة المتخصصة”.

وبخصوص مستوى دفاتر الطلب، يضيف المصدر ذاته، يتوقع أن يكون عاديا، حسب 80 في المائة من تجار الجملة. كما يتوقع 91 في المائة من أرباب المقاولات استقرارا في عدد المشتغلين.

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أنه خلال الفصل الثالث من سنة 2021، قد تكون مبيعات قطاع تجارة الجملة في السوق الداخلي عرفت استقرارا، حسب 58 في المائة من أرباب المقاولات، وارتفاعا حسب 25 في المائة منهم.

وقد يعزى هذا التطور بالأساس، من جهة، إلى الارتفاع المسجل في مبيعات “تجارة المواد الغذائية والمشروبات بالجملة”، ومبيعات “أصناف أخرى من تجارة الجملة المتخصصة”، ومن جهة أخرى إلى الانخفاض المسجل في مبيعات “تجارة تجهيزات الإعلام والاتصال بالجملة”.

وبخصوص عدد المشتغلين، يضيف المصدر ذاته، قد يكون عرف استقرارا، حسب 71 في المائة من أرباب المقاولات، مسجلا أن مستوى المخزون من السلع اعتبر عاديا، حسب 80 في المائة من تجار الجملة.

وحسب البحث، فإن أسعار البيع قد تكون عرفت استقرارا حسب 64 في المائة من أرباب المقاولات، وارتفاعا حسب 30 في المائة منهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى