أرباب المطاعم السياحية يطالبون وزيرة السياحة بإنقاذهم من تداعيات كورونا

طالب تكتل المطاعم السياحية من وزيرة السياحة والصناعة التقليدية عقد اجتماع طارئ، من أجل توضيح الوضعية الخطيرة الناجمة عن الإنعكاسات الاجتماعية والمالية والإنسانية، التي يمكن أن تقوض استدامة أحد القطاعات الرئيسية للنشاط السياحي، ممثلا في مايزيد عن 1000 مؤسسة على الصعيد الوطني.

واعتبر تكتل الجمعيات الجهوية للمطاعم السياحية في اجتماع مستعجل بمراكش أن قطاع المطاعم السياحية القطاع الوحيد، الذي تم إقصاؤه من كافة برامج الدعم والمواكبة، التي وضعتها السلطات الحكومية، ولم يستفد من أية مساعدة، سيما أنه كان في الصدارة أمام الآثار الوخيمة، التي تولدت عن جائحة “كورونا”.

وأوضح أرباب المطاعم أنه سعيا وراء الحفاظ على مناصب الشغل، التي يوفرها هذا القطاع، تم اللجوء إلى قروض “انطلاق” و”أوكسجين”، غير أن تمديد التدابير الاحترازية، وغياب رؤية واضحة بخصوص إعادة احتمال انطلاقة جديدة، أضحى هذا القطاع مهدد حتما، مشيرين إلى أن المطاعم السياحية، التي مازالت أبوابها مفتوحة فمستقبلها مرتبط بسلسلة من التدابير الملائكة، والمعقولة، التي ستضعها السلطات المعنية.

وقال التكتل في بلاغه إن قطاع المطاعم السياحية يخضع للعديد من الرسوم الضريبية، تحتسب على أساس الاستثمارات المنجز، والقيمة الكرائية للمحلات، مؤكدا أنه في غياب أي مدخول، فمن الأجدى إلغاء هذه الرسوم بالنسبة لسنوات 2020-2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى