دواوير بتارودانت تمنع أبناءها من الذهاب للمدارس بسبب اعتداءات رعاة الجمـال

بسبب تخوف الأسر من تعرض أبنائها للاعتداءات من طرف رعاة الجمال الملثمين بعدد من دواوير دائرة إغرم بنفوذ عمالة تارودانت، قاطع أزيد من ستين تلميذاً وتلميذة في المستوى الابتدائي الدراسة منذ يومين، رداً على ما أسموه بحالة اللاأمن التي أصبحت تسود المنطقة، بفعل الاعتداءات المتكررة للرعاة الرحل على الساكنة.

وحسب شكاية مستعجلة، موجهة للسلطات المحلية والدرك الملكي والمديرية الإقليمية للتعليم، -توصل “اليوم24 ” بنسخة منها-، فقد تخوفت ساكنة دوار أغريس وأيت بايه، بقيادة المكرت بدائرة إغرم ضواحي تارودانت، من إرسال أبنائها للدراسة بالمدرسة الابتدائية  “تغمار” البعيدة عن مساكنهم بحوالي 3 كيلومترات إلى حين توفر الحماية اللازمة لهم من اعتداءات الرحل، محملة السلطات المحلية والدرك الملكي مسؤولية هذا التوقف عن الدراسة، الذي سيؤثر لا محالة على مستقبلهم ومستواهم الدراسي، حسب نص الشكاية.

وقال خالد بيكو وهو عضو جماعي بمجلس جماعة أمالو، إن ساكنة المنطقة تطالب بحماية نسائها وأبنائها من الاعتداءات المتكررة لرعاة الجمال بالحجارة عليها وعلى مساكنها، منذ يوم السبت الماضي، بعدما تمكن الرعاة الملثمون من السيطرة على الدوار بشكل كامل، وإمطار منازل وأبواب الساكنة بوابل من الحجارة، والاستيلاء بالقوة على مجموعة من “المطفيات” وسط التجمعات السكنية، وأتوا بشكل نهائي على المحاصيل الزراعية، وتلت ذلك اعتداءات مباشرة على النساء بالسب والشتم والتحرش، طبقاً لشهادات الأسر التي أصبحت تعيش تحت رحمة وجبروت الرعاة .

وقال بيكو، إن الساكنة اليوم أصبحت تطالب بضرورة تدخل السلطات لتوفير الأمن خوفاً من تكرار سيناريوهات الاختطافات التي لازالت المنطقة  شاهدة عليها، بعد اختطاف شاب من المنطقة واختفائه لأزيد من 12 سنة، مع السهر على ترحيل جميع الرعاة الرحل من المنطقة وتقديم المتورطين في تكسير أبواب المنازل والهجوم ليلا على الساكنة للعدالة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى