العودة للتشدد في وضع الكمامات بمدارس جهة فاس

في سياق قرارات الإغلاق، التي طالت مؤسسات تعليمية في سلا، والرباط، والدارالبيضاء، بعد اكتشاف حالات إصابة بكورونا في صفوف التلاميذ، شرعت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس – مكناس، والمديريات الإقليمية، في رفع درجة التأهب، والتعبئة، لاتخاذ كافة التدابير الوقائية، لمنع تفشي الوباء في صفوف التلاميذ.
وحسب مصادر “اليوم24″، فإن لجنة مختلطة زارت، خلال الأسبوع الماضي، عددا من المؤسسات التعليمية، في فاس، ومكناس، ونبهت إلى ضرورة التزام التلاميذ، والأطر التربوية، والإدارية، بالإجراءات الوقائية اللازمة، انسجاما مع توصيات السلطات المختصة.

وأضاف المصدر أن لجنا زارت مؤسسات للتعليم العمومي، ومعها مؤسسات للتعليم الخاص، وعاينت شروط متابعة المتعلمين لدراستهم، ومدى احترامهم للتدابير الوقائية، بما يضمن سلامة سلامتهم، وسلامة أطرهم التعليمية.
وشددت اللجن على ضرورة احترام شروط الوقاية، خصوصا ما يتعلق بالتعقيم، وارتداء الكمامات، واحترام التباعد الجسدي.

وتجدر الإشارة إلى أن أعراض حمى، وسعال، ظهرت في صفوف تلاميذ ثانوية ملوية الإعدادية في جماعة تانديت، نواحي ميسور، لكن الفحوصات، التي خضع لها التلاميذ، حسب ما كشف عنه بلاغ للمؤسسة التعليمية، أكدت سلامتهم من فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى