الدولة ساعدت “الأصالة والمعاصرة” هذا العام بمليار و260 مليونا بينما أعضاؤه عززوا خزينته بـ450 مليون فقط

بلغت موارد حزب الأصالة والمعاصرة 2 مليار و352 مليون سنتيم، وفق أحدث تقرير للمجلس الأعلى للحسابات صدر الجمعة.

قال التقرير، إن الدولة ساهمت في تغطية مصاريف تدبير هذا الحزب عام 2020، بمبلغ مليار و262 مليون سنتيم، أي ما يشكل 54 في المائة من مجموع مصاريف الإدارة. هذا المبلغ لا يحتسب الدعم المخصص للانتخابات التي جرت في 8 شتنبر.

كما ساهمت الدولة في تنظيم مؤتمره فبراير الفائت، بمبلغ 631 مليون سنتيم. يذكر أن هذا المؤتمر أفضى إلى تنصيب عبد اللطيف وهبي أمينا عاما للحزب خلفا لعبد الحكيم بنشماش.

أما واجبات الانخراط والمساهمات التي يقدمها أعضاء هذا الحزب لخزينته، فإنها وصلت إلى 452 مليون سنتيم.

في المقابل، فإن الحزب أنفق عام 2020، 2 مليار و730 مليون سنتيم. وقد ارتفعت تكاليف تسيير هذا الحزب التي تتغذى على أكثر من نصف موارده، لتصل إلى مليار و473 مليون سنتيم، بدل مليار و465 مليون سنتيم عام 2019، ومليار و549 مليون سنتيم في عام 2018.

صرف هذا الحزب على عقد مؤتمره في فبراير الفائت، مليارا و198 مليون سنتيم، أي ما يساوي 43.9 في المائة من مجموع موارده في هذا العام.

في هذا العام كذلك، صرف الحزب لاقتناء مقرات 58 مليون سنتيم، بينما لم يدفع لهذا الهدف في عام 2019 سوى 16 مليون. يفسر ذلك بالصراع الذي كان قائما بين أجنحة الحزب آنذاك، وأدى إلى تجميد أعماله طيلة ذلك العام.

لاحظ المجلس الأعلى للحسابات أن الحزب دفع 105 ملايين سنتيم للصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا، لكنه أدرج مساهمته بالجدول المخصص للإعانات الممنوحة من طرف الحزب للجمعيات والمؤسسات. لكن الحزب أجاب عن ذلك لاحقا، بالقول إنه فعل ذلك جراء “عدم وجود جدول مخصص لهذه المنحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى