12 ألف شرطي أصيب بفيروس كوفيد.. 76 % من موظفي الأمن ملقحين بالجرعة الثالثة

أفادت معطيات مفتشية مصالح الصحة التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، في إطار تقديم حصيلتها برسم سنة 2021، كما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء، بأنه حتى 30 نونبر، تم تسجيل 12 ألف و81 حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى المديرية العامة للأمن الوطني، فيما بلغ معدل الإماتة 18ر0 في المائة، أي 8 مرات أقل من المعدل الوطني المقدر ب 55ر1 في المائة. من جهتها، بلغت نسبة التعافي 78ر99 في المائة، مقابل 13ر98 في المائة على المستوى الوطني.

وشملت مبادرات القرب تعبئة فرق طبية متنقلة من أجل تتبع تطور التكفل الطبي بالموظفين المصابين بكوفيد -19 وعائلاتهم. وهكذا، تم القيام بما مجموعه 18 ألف و608 عملية نقل وتدخل خلال السنة الجارية.

وبخصوص الدعم اللوجستي، تم توزيع 5 ملايين و778 ألف و287 منتج طبي وخاص بالحماية الشخصية، فيما تم إجراء 28 ألف و 194 تحليلا للكشف عن وباء كوفيد -19، واختبار سريع للكشف عن كورونا إلى غاية 29 نونبر.

وتقدر نسبة التلقيح الحالية بـ 77ر103 في المائة (بما في ذلك المتدربين بمدارس الشرطة)، بالنسبة للجرعة الأولى، و14ر103 (بما في ذلك المتدربين) بالنسبة للجرعة الثانية، و 53ر76 في المائة بالنسبة للجرعة الثالثة.

وعموما، تخصص المديرية العامة للأمن الوطني وفق المعطيات نفسها، وحدة كاملة للسهر بشكل يومي على صحة العاملين بسلك الأمن، سواء النشيطين أو المتقاعدين، وكذا ذوي حقوقهم، لاسيما في ظل ظرفية جائحة كوفيد -19. وتتوفر مفتشية مصالح الصحة للأمن الوطني، التي تشرف على مجموعة من المصالح المركزية واللاممركزة، تتوزع على كافة التراب الوطني، على ما مجموعه 46 طبيبا و27 طبيبا جراحا للأسنان و19 طبيبا نفسيا، و119 ممرضا معبأ لهذا الغرض.

وبحسب الدكتورة إلهام سعودي، عميد شرطة ممتاز وطبيبة مكلفة بمصلحة الخدمات الصحية بمفتشية مصالح الصحة، فإنه في ما يتعلق بمختلف الخدمات الصحية المقدمة للموظفين وذوي حقوقهم، فإن طلبات العلاج سجلت خلال هذه السنة ارتفاعا ملحوظا لتبلغ 436 ألف و 351 استشارة وتدخلا شمل العديد من التخصصات، لاسيما الطب العام (89 ألف و383 استشارة)، والطب التخصصي (4279 استشارة)، وطب العمل (236 ألف و 740)، وطب الأسنان (6567 استشارة).

وأضافت في تصريح لقناة وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الفرق الطبية المتنقلة أجرت 18 ألف و 868 عملية نقل استعجالي خلال سنة 2021 ، همت بالخصوص الحالات الاستعجالية لأمراض القلب والشرايين، والجهاز التنفسي والصدمات، بما في ذلك حوادث الشغل.

من جهتها، أفادت إيمان بنصالح، عميد شرطة ممتاز وطبيبة أسنان بالمصلحة الولائية للصحة بولاية أمن الرباط، بأنه في ما يتعلق بطب الأسنان، تتوفر المديرية العامة للأمن الوطني على أزيد من 30 طبيب للأسنان، وتحرص بالرغم من الظرفية الصحية الحالية، على ضمان استمرارية الخدمات في احترام تام للتدابير الوقائية والاحترازية، موضحة أن عدد الاستشارات المنجزة في طب الأسنان بلغت هذه السنة 6567 استشارة.

وأكد عميد الشرطة نصر الدين عولي، طبيب نفساني بمفتشية مصالح الصحة، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه بخصوص عملية الانتقاء الطبي النفسي للمترشحين للمناصب بالمديرية العامة للأمن الوطني، ساهمت مفتشية مصالح الصحة بكل نجاعة وفعالية في إنجاح مسلسل التوظيف خلال سنة 2021-2020، بالرغم من الظرفية الصحية الصعبة للغاية، وذلك عبر تعبئة فريق متعدد التخصصات يتكون من 9 أطباء و5 أطباء أسنان و15 طبيبا نفسيا، و6 ممرضين، و12 إطارا وعنصرا تابعين للطاقم الإداري.

وأكد أن خصوصية هذه السنة تتمثل في الارتفاع الملحوظ للمرشحين للانتقاء الأولي، جراء عدم برمجة الاختبارات الكتابية بالنظر للظرفية الصحية، مسجلا أنه إلى غاية 15 دجنبر، تم إجراء ما يناهز 36 ألف و783 استشارة طبية خاصة بالتوظيف من قبل فرق متخصصة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى