مدير الشرطة القضائية: توقيف 162 ألف مبحوث عنه هذا العام

قال محمد الدخيسي، مدير الشرطة القضائية، إن المصالح الأمنية سجلت نجاحا مهما في فك القضايا المعروضة عليها، خلال هذه السنة، رغم الظرفية، التي تعرفها المملكة، كما مختلف بلدان العالم، والاكارهات، التي طرحتها جائحة كورونا.

وكشف الدخيسي، في لقاء صحفي، الخميس، إن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تمكنتا من تحقيق حصيلة استثنائية خلال هذا العام، مبرزا أن نسبة النجاح في فك القضايا المطروحة على المصالح الأمنية، وكذا العالقة بلغت هذه السنة 95.27 في المائة.

وتابع المتحدث أن المصالح الأمنية عملت خلال هذه السنة على ما مجموعه مليون و175 ألف قضية، تم من خلالها إيقاف مليون و500 ألف شخص.

وسجل الدخيسي، الذي يشغل، أيضا، منصب مدير مكتب الإنتربول في الرباط، من بين المقبوض عليهم 162 ألف شخص مبحوث عنه على الصعيد الوطني، و107 أشخاص أجانب، ومغاربة كانوا موضوع مذكرات بحث دولية.

والمسؤول الأمني سجل، أيضا، تمكن الجهات الأمنية من حجز كميات مهمة من المخدرات من حشيش وشيرا، بإجمالي 192 طنا، وأضاف “أيضا تم حجز 34 طن في إطار التعاون الدولي، وما يعرف بالتسليم المراقب”.

وفضلا عن ذلك تم حجز طن ونصف من الكوكايين يقول المسؤول الأمني، وكذا مليون 490 ألف من الأقراص المهلوسة.

وفيما يخص الشبكات الإجرامية، سجل المتحدث تفكيك 420 عصابة إجرامية، و150 شبكة مختصة في تهريب البشر، والهجرة غير الشرعية، وكذا 21 شبكة مختصة في تزييف، وترويج العملة المزورة، وبطائق الإئتمان.

وقال الدخيسي إن المصالح الأمنية تمكنت خلال الفترة الأخيرة من تغيير طرق الاشتغال بشكل جذري، حيث صارت تعتمد بشكل أكبر على الأدلة العلمية، والتقنية، وكذا على الأبحاث العلمية في الميدان الأمني.

وفي هذا السياق أشار الدخيسي إلى الإضافة النوعية، التي جاء بها المختبر الوطني لشرطة العلمية والتقنية، الذي أحدث قبل سنوات قليلة، وتمكن هذه السنة وللعام الخامس على التوالي من المحافظة على شهادة إيزو 17025 للجودة، يضاف إلى ذلك إنجاز 6 مختبرات على المستوى الجهوي، في حين يتم التخطيط لتعميم هذه المختبرات على كافة الجهات الـ12 للمملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى