28 حالة إصابة بمتحورة “أوميكرون” في بؤر عائلية و26 حالة محتملة إضافية

حذرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية من احتمال حدوث انتكاسة وبائية في المغرب، التي تبقى جد واردة، بالنظر إلى الارتفاع الملحوظ في عدد الحالات، والبؤر الوبائية، خصوصا العائلية منها، بسبب انتشار متحور  أوميكرون.

وكشفت الوزارة أنه في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي والجينومي، التي يتوفر عليها المغرب، فقد تم تسجيل 27 حالة جديدة مؤكدة بالمتحور الجديد “أوميكرون ” لفيروس السارس- كوف-2، منذ تأكيد أول إصابة يوم الأربعاء 15 دجنبر الماضي، ليصبح العدد الإجمالي للحالات المؤكدة بهذا المتحور 28 حالة، موزعــة بيــن 13 حالة في جهة الدارالبيضاء-سطات، و11 حالة في جهة الرباط – سلا-القنيطرة، و4 حالات في جهة فاس – مكناس.

وكشفت الوزارة أن هذه الحالات المؤكدة، تم تسجيل 20 منها في إطار سبع بؤر عائلية إضافة إلى 8 حالات معزولة. وقد همت 5 منها أطفالا تتراوح أعمارهم ما بين 4 أشهر، و13 سنة.

كما أوضحت الوزارة، في بلاغ لها، تسجيل 46 حالة محتملة، قيد التأكيد، منها 14 حالة في جهة مراكش ـ آسفي.

كما كشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أيضا، أنه يتم تسجيل يوميا مجموعة من الحالات المشتبه فيها إما بؤر، أو مخالطين لحالات مؤكدة، أو حالات ذات خصائص وبائية خاصة. ويتم تحليل العينات في إطار منظومة اليقظة الجينومية، لتصبح حالات محتملة عن طريق فحص PCR خاص، قبل أن يتم تأكيدها بالتحليل الجينومي.

وقالت الوزارة إن منظومة الرصد الوبائي سجلت اليوم  381 حالة مؤكدة بكوفيد – 19، وهو أكبر عدد من الحالات اليومية منذ بداية الفترة البينية، من بينها 38 حالة مشتبه في إصابتها بالمتحور الجديد “أوميكرون”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى