زوجة ماكرون تنفجر غضباً بعد أكاذيب ادعت بأنها “وُلدت رجلاً”

قالت وسائل إعلام فرنسية، إن السيدة الأولى بريجيت ماكرون، زوجة الرئيس الفرنسي، تعتزم رفع دعوى قضائية بعد حملة أكاذيب وشائعات استهدفتها، وزعمت أن بريجيت “وُلدت رجلاً”.

وأكدت مصادر مقربة من بريجيت لموقع تلفزيون”BFMTV” الفرنسي، أن “سيدة فرنسا الأولى تعتزم تقديم شكوى بعد أن استهدفتها شائعات معادية للمتحولين جنسياً”.

وتأتي هذه الشكوى في أعقاب انتشار شائعة حول هوية السيدة الأولى في الأيام الأخيرة، إذ إنه يوم الإثنين الماضي، انتشرت في “تويتر” أخبار زعمت أن بريجيت ماكرون وُلدت “جان ميشيل ترونيو” (ترونيو هو اسمها قبل الزواج)، وفق “BFMTV”.

بحسب “BFMTV”، فإن “هذه الكذبة تم نقلها على نطاق واسع من قِبَل اليمين في مواقع التواصل الاجتماعي، ووضع موقع الأخبار الرقمي “Numerama” سلسلة نسب هذه المعلومات، مشيراً إلى أنها ظهرت لأول مرة في أعمدة “Faits & Documents”، في نسختها المؤرخة في 29 شتنبر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيه زوجة الرئيس الفرنسي للتنمر واتهامات نالت منها، إذ أعربت عن استيائها من العداء الذي واجهته لكونها أكبر من زوجها بنحو 24 سنة، وقالت إنها لطالما أدركت أن زواجها “غير تقليدي”، لكنها عجزت عن استيعاب مستوى “العدوانية” المتولّد حيالها بسببه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى