الإنجاب الإجباري في الصين… الدولة تفرض ولادة أكثر من طفل للأسرة

لجأت بكين مؤخراً إلى إجراءات عقابية بحق من يرفض الإنجاب سواء إجهاضاً أو قطعاً للقناة الدافقة.

كانت قصة سيطرة الصين على سياسة الإنجاب في البلاد قد بدأت في عام 1980، حين فرضت السلطات سياسة الطفل الواحد، كجزء من برنامج شامل للسيطرة على زيادة المواليد.

وفرضت إجراءات صارمة شملت عقوبات على المخالفين، وصلت إلى حد إجراء عمليات إجهاض قسرية.

لكن بعد عقود من تلك السياسة، ظهرت أضرارها الكارثية واختل التوازن السكاني بصورة خطيرة، فقررت بكين تخفيف السياسة الإنجابية وسمحت بالطفل الثاني، لكن ذلك لم يكن كافياً.

وقررت الصين السماح بالطفل الثالث، منذ ماي 2021، واستخدمت وسائل تشجيعية لحث الشباب على الزواج والإنجاب.

تشجيع بكين مواطنيها على الإنجاب جاء بعد انخفاض كبير في المواليد في أكثر دول العالم سكاناً، حيث يبلغ تعداد الصين نحو 1.48 مليار نسمة.

ويهدف القرار “إلى تحسين التركيبة السكانية في الصين، والاستجابة بفاعلية لمشكلة الشيخوخة في البلاد”، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى