لماذا ألغى وزير الخارجية الروسي زيارته إلى المغرب؟ تفاصيل

ألغى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، زيارة رسمية كان من المنتظر أن تقوده إلى عدد من الدول من بينها المغرب، حيث كان يتجنوي المشاركة في مؤتمر بمدينة مراكش.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية، اليوم الأحد، أن لافروف ألغى جولته التي كانت ستقوده إلى اسرائيل ثم الجزائر فالمغرب، بسبب التوتر الكبير الذي تعرفه بلاده مع أوكرانيا، وسياق التباحث حول الملف النووي الإيراني، وأنه فضل أن لا يلتقي برئيس الوزراء الاسرائيلي نيفتالي بينيت في هذه الظروف.

وأوضحت ذات المصادر، أن قرار لافروف، بعدم السفر للمنطقة، حيث كان من المفترض أن يكون الأسبوع المقبل في المغرب، قد يكون تأجيلا فقط، على أن يبرمجها في وقت لاحق.

وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد قالت على لسان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، بداية الأسبوع، أن لافروف أنه سيشارك في اجتماع لمنتدى التعاون الروسي العربي، الذي يعقد الأسبوع المقبل في مدينة مراكش “بالإضافة إلى المفاوضات الثنائية والاتصالات مع قيادة المملكة، سيجري حدث مهم للغاية هو اجتماع منتدى التعاون الروسي العربي على مستوى وزراء الخارجية”، مضيفا “نعمل على تحضيره مع الأمين العام لجامعة الدول العربية وشركائنا المغاربة. نأمل في أن يكون هناك تمثيل قوي وواسع النطاق لأعضاء الجامعة العربية وشركائنا العرب على مستوى وزراء الخارجية”.

لافروف سبق له أن زار المغرب في يناير 2019، في جولة مغاربية كانت قد شملت تونس والجزائر، وحظي باستقبال من طرف الملك محمد السادس، وعقد ندوة صحافية مع نظيره ناصر بوريطة، أكد من خلالها على مواقف روسيا من عدد من القضايا التي تهم المغرب، ومن بينها الصحراء المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى