المغرب يتجاهل شكاوى الإسبان ويشرع في تشييد العشرات من مزارع الأسماء بالقرب من حدوده البحرية مع جزر الكناري

قالت صحيفة “الإسبانيول” الإلكترونية إن المغرب بصدد إنشاء عشرات المزارع السمكية قبالة جزر الكناري، خلال الأشهر المقبلة.

وأضافت الجريدة الإسبانية أن هذه المزارع ستنضم إلى الثلاثة الأخرى، التي وافقت السلطات المغربية على إنشائها بالقرب من الجزر الجعفرية المحتلة، والتي سبق أن قدمت إسبانيا شكوى رسمية بشأنها إلى سفارة المغرب في مدريد.

وقرار المغرب ببناء هذه الحقول السمكية أثار، وفق الجريدة دائما، “قلق” سلطات جزر الكناري، التي تناولت مسألة ترسيم الحدود البحرية للمغرب، واتهمت المجتمع الدولي، والأمم المتحدة بالتواطؤ معه، عبر منحه امتيازات كبيرة في مياهه الإقليمية.

وفي المقابل، سيظهر وزير الخارجية الإسباني، في 16 دجنبر المقبل، داخل لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، للحديث عن الخطوط العامة للسيارات، التي ستشتغل عليها وزارته، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية مع المغرب، ودول غرب إفريقيا، وطريقة الدفاع عن مصالح جزر الكناري، التي تعتبرها إسبانيا منطقة “طَرَفية” داخل الاتحاد الأوروبي.

ويأتي كل هذا في ظل التوجس الشديد لساسة إسبانيا، من مواصلة المغرب لاستثماراته في صحرائه، خصوصا فيما يتعلق بالتنمية الصناعية لمدينة الداخلة، حيث طالب تيار إسباني معادي، بمواصلة مراقبة استثمارات المغرب في هذه المنطقة، بالنظر إلى قربها الجغرافي من جزرالكناري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى