ثلاث طبيبات في اعتصام مفتوح أمام مستشفى زاكورة بعد رفض انتقالهن

تواصل ثلاث طبيبات، وللأسبوع الرابع على التوالي، اعتصامهن أمام مصلحة المستعجلات في المستشفى الإقليمي بزاكورة، احتجاجا على رفض تفعيل انتقالهن للالتحاق بعائلاتهن، بعد أربع سنوات من العمل بالمستشفى المذكور.

و في اتصال مع “اليوم24″، أكدت “سارة” إحدى الطبيبات المعتصمات أنه وعلى الرغم من استفادتهن من مقررات الانتقال، التي تحصلن عليها، منذ سنة 2019، فإن الأمر لم ينفذ لحد الآن.

وأضافت أن قرار تنفيذهن للاعتصام أمام بوابة المستعجلات لم يمنعهن من أداء واجبهن المهني، لتشخيص الحالات المستعجلة، والخطيرة، حيث استنفدن معظم المحاولات الحبية للوصول إلى حل ودي، وتنفيذ مقرارت انتقالهن،  بعدما قامت مندوبية وزارة الصحة بتعطيل قرار تنقيل الأطباء المستفيدين من مقررات الانتقال على الرغم من تذكير الوزارة بالقرار، قبل حوالي سنة.

و بعد تذكير ثان من الوزارة للمصالح الجهوية للصحة، تقول المتحدثة، تم تفعيل قرار تنقيل البعض من الأطباء وفقاً للدورية الوزارية، غير أنها لم تستفد هي وزميلتيها من الانتقال، وهو ما اعتبرته حيفاً، وظلماً في حقهن، بعد بذلهن مجهودا جبارا، خدمة لمرتفقي المستشفى، وساكنة المنطقة، كما لم يحصلن على أي تفسير له من طرف أي مسؤول بالقطاع، على الرغم من الوعود، التي تلقينها لعدة مرات، مما جعهلن مرغمات على الاستمرار في الاعتصام أمام مصلحة المستعجلات لأزيد من 23 يوماً.

وقالت الدكتورة سارة، إن تداعيات تأخر استفادتهن من الانتقال للواجهة، التي تم تنقيلهن إليها وفقاً لمقرر الانتقال جد وخيمة على مسارهن المهني، والتنقيط المرتبط به، ناهيك عن التداعيات النفسية القوية عليهن، في غياب أية مبادرة رسمية من الجهات الوصية لتعويض النقص المرتقب بعد استفادتهن من تفعيل مقررات انتقالهن.

وعبر المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، بالمكتب الجهوي درعة تافيلالت عن تضامنه مع المتضررات من التأخير غير المبرر لقرار التنقيل،داعياً وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى وضع حد لهذا التأخير .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى