المكفوفون يخرجون إلى شوارع مراكش لإقالة المسيرين – فيديو

فيديو: عبد الله آبت الشريف

خرج المكفوفون بمراكش أمس الثلاثاء. إلى شوارع المدينة في وقفة احتجاجية، للمطالبة بإقالة المكتب الجهوي للمنطمة العلوية لرعاية المكفوفين فرع مراكش “معهد أبي العباس السبتي”، نظرا لأنه لا يوفر لهم أدنى المتطلبات، بحسب ما صرحوا به.

وعلاقة بالموضوع، قال هشام حسني أحد نزلاء المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين في تصريح خص به “اليوم24″، “تعبنا من الوقفات الاحتجاجية والتنديدات وإيصال صوتنا للمسؤولين، إلا أننا دائما نقابل بسياسة التسويف والتماطل، حيث أن المشاكل لا يمكن حصرها في حوار أو نقاش، كونها مشاكل كثيرة أثرت سلبا على السير العادي للدراسة”.

وأضاف هشام حسني “من المفروض أن يكون هؤلاء المحتجون في حجرات الدراسة يتابعون دروسهم في ظروف جيدة، وأن تكون لديهم رعاية اجتماعية كاملة، إلا أن المسيرين يضربون كل هذه الأمور بعرض الحائط، ويواجهون المكفوفين بمجموعة من الأساليب اللاأخلاقية واللاإنسانية، بما في ذلك اعتقال الأطفال الصغار دون مراعاة سنهم، ودون اللجوء إلى الأساليب التربوية”.

وختم حسني تصريحه بالقول “الحل لكل ما ذكر هو إقالة هذا المكتب إقالة فورية، وتعويضه بمكتب جديد يكون له ضمير إنساني وأخلاق إنسانية، ويحكم الجانب العاطفي في تسيير هذا المعهد، بما أنه معهد خاص ليس كباقي المدارس”.

وفي السياق ذاته، قالت كوثر السماري إحدى نزيلات المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين في تصريح لـ”اليون24″، إن “مطلبنا الوحيد هو إقالة هذا المكتب، لأنه لا يوفر لنا أدنى المطالب، ولا مستوصف صغير موجود في المعهد، خصوصا وأن هناك مجموعة من المرضى لا يجدون ممرضا يعتني بهم، إلى جانب عدم توفر بعض المستويات على المقررات”.

وواصلت السماري تصريحها “نريد مكتبا جديدا يكون له ضمير وإنسانية بغية تنفيذ مطالبنا، لأن التلاميذ عانوا كثيرا في الآونة الأخيرة، حيث أنه من المفروض أن نكون في هذا الوقت داخل أقسامنا، لأن مصير الكفيف والأشخاص في وضعية إعاقة بصفة عامة هو الدراسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى