برلماني بأكادير يحرم 500 من عمال شركته من أجورهم لنحو سنة كاملة

قال لحسين فهمي، عامل بناء شاب، ونقابي بفدرالية النقابات الديمقراطية، إن حوالي 500 عامل بناء بأوراش شركة للبناء تعود ملكيتها إلى برلماني سابق، يقودون حركاتهم الاحتجاجية، منذ حوالي ثلاث سنوات، بعد تأخر تسلم أجورهم، التي بلغت أزيد من سنة، وعدم صرف تعويضات عملهم أثناء العطل، وكذا غياب تسجيلهم لدى مصالح الضمان الاجتماعي، وهو ما اعتبره ضربا صارخا للعمال، الذين يعدون الركيزة الأولى لتنفيذ المشاريع التنموية، التي تندرج ضمن مخطط تهيئة المدينة.

وحسب المتحدث نفسه، فإن واقع حال زملائه من العمال بعدة أوراش، تشرف عليها نفس المقاولة بعدة مواقع بالمدينة، ليس على مايرام، بل أصبح من العار أن يعمل العمال دون أجر، ولا أدنى حماية لهم في الأوراش، بالإضافة إلى انعدام وسائل النظافة، والمرافق الصحية في الأوراش، وهو مايستحيل من خلاله ضمان السلامة الصحية للعمال، في ظل مخاوف عودة فيروس كورونا إلى الانتشار.

وطالب فهمي السلطات بالتدخل لمراقبة الأوراش، وضمان سيرورة تنفيد المشاريع، التي حصلت المقاولة على صفقاتها، والحد من المشاكل، والمعيقات، التي يعانيها العامل بشكل يومي من تأخر لصرف الأجور، التي تراكمت، وبلغت قيمتها الملايين، بالإضافة إلى إرساء نظام لمراقبة، وتتبع الأوراش، والسهر على التزام المقاولة بحماية العمال فيها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى