أول إصابة بكوفيد ظهرت في سوق ووهان وتعود إلى تاريخ متأخر عما أعلن سابقا

توصل علماء إلى أن الحالة الأولى من الإصابة بكوفيد-19 في مدينة ووهان الصينية والتي ع ر ف عنها على أنها كذلك تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية س جلت بعد بضعة أيام مما كان يعتقد وفي سوق ووهان، وفق مقال نشره عالم بارز في مجلة ساينس العلمية المرموقة.

ومن ثم تعود الحالة الأولى معروفة لكوفيد-19 فعلي ا إلى بائعة عملت في سوق ووهان وفقا لعالم الفيروسات مايكل و روباي الذي يقول إن هذه البيانات، بالإضافة إلى تحليل الحالات الأولى من كوفيد-19 في المدينة، ترجح الكفة بوضوح نحو منشأ حيواني للفيروس.

يحتدم الجدل منذ ظهور الوباء بين الخبراء الذين ما زالوا يسعون بعد عامين من ذلك لكشف لغز منشأ الفيروس، في غياب أدلة قاطعة.

ينتمي مايكل و روباي نفسه إلى الخمسة عشر خبيرا الذين نشروا في منتصف ماي مقالا في مجلة ساينس يدعو إلى النظر بجدية في فرضية تسرب الفيروس من مختبر في ووهان.

لكنه كتب اليوم أن أبحاثه “تقدم أدلة قوية تؤيد أن الوباء مصدره حيوان حي” من هذه السوق.

استند أحد المآخذ على هذه النظرية إلى حجة تقول إنه نظرا لأن السلطات الصحية نبهت إلى حالات مصابة بمرض مثير للشبهة مرتبط بالسوق منذ 30 ديسمبر 2019، يعتقد أنه حصل تحي ز، مما أدى إلى تحديد مزيد من الحالات في هذا المكان أكثر من أي مكان آخر مع لفت الانتباه إليه.

للتغلب على هذا التحيز، حلل مايكل و رورباي الحالات التي أبلغ عنها مستشفيان قبل إعلان حالة الطوارئ. غير أن هذه الحالات مرتبطة أيض ا إلى حد كبير بالسوق، وتلك التي لا ترتبط به تتركز جغرافي ا حوله.

أشار مايكل وروباي في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه “في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، ترتبط نصف الحالات الأولى بمكان بحجم ملعب كرة قدم. من الصعب للغاية تفسير هذا الاتجاه إن لم ينطلق الوباء من هذه السوق”.

 

ويستند المأخذ الآخر إلى أن الحالة الأولى التي تم تحديدها لا علاقة لها بالسوق. ولكن في حين كان تقرير منظمة الصحة العالمية يقول إن المريض ظهرت عليه الأعراض ابتداء من 8 ديسمبر، فإن ذلك لم يحدث في الواقع حتى 16 ديسمبر، وفق ا للباحث. وتم التوصل إلى هذا الاستنتاج من مقابلة بالفيديو ع ثر عليها وحالة موصوفة في مقال علمي وملف طبي بالمستشفى ينطبق على هذا الرجل البالغ من العمر 41 عاما.

وهكذا صارت الحالة الأولى المعروفة هي لامرأة مرضت في 11 ديسمبر، وهي بائعة في السوق.

وردا على سؤال لصحيفة نيويورك تايمز وافق بيتر داساك الذي كان من بين الخبراء الذين أرسلتهم منظمة الصحة العالمية إلى ووهان في يناير 2021 على أن “تاريخ 8 ديسمبر كان خطأ”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى