وكالة يابانية تعتزم تطوير الصيد البحري في “الصويرة القديمة”.. مليار ونصف قيمة صيد السمك بالمنطقة

كشف عبد الخالق السعدي مندوب الصيد البحري بآسفي في لقاء احتضنه مقر إدارة الصيد بالصويرية القديمة مساء الثلاثاء الماضي أن حصيلة صيد الأسماك بكل أصنافها بالمنطقة جيدة هذه السنة. وقال إنه لأول مرة يتحقق رقم قياسي في إنتاج الأسماك حيث بلغ 5 مليار و500 مليون سنتيم.

وجاء هذا اللقاء على هامش زيارة قام بها وفد يمثل الوكالة الدولية للتعاون اليباني JICA الذي حل الثلاثاء 16 نونبر الجاري في إطار زيارة ميدانية لقرية الصيادين بالصويرية القديمة التابعة لإقليم أسفي.
وجاءت زيارة الوفد اليباني لأجل تحقيق مشاريع ذات النفع العام بهذه المنطقة التي تبعد عن أسفي ب 36 كيلومتر نحو الجنوب في اتجاه مدينة الصويرة، عند مصب نهر تانسيفت على الساحل الأطلسي. وايضا لتحديث آليات الصيد على مستوى القرية النموذجية للصيادين، التي تعتبر في طليعة اهتمام الوكالة بفضل المنجزات والمشاريع المندمجة المنجزة بالمنطقة.
وفي تدخله تحدث ممثل وكالة التعاون الياباني عن العلاقة الوطيدة بممثلي مهنيي الصيد بالمنطقة وأن جدية المهنيين استدعت الاضطلاع بمشاريع مندمجة مستقبلا في مطلع 2022  يتم إطلاقها، في إطار جيل جديد من قرى الصيد.
ولتلك المشاريع أبعاد أخرى متعلقة بإنعاش قطاعات سياحية وثقافية ورياضية يستفيد منها عائلات وأسر البحارة. وتعد الصويرة القديمة إحدى أهم القرى النموذجية الغنية بالثروة السمكية. والتي عرفت مشاريع مهمة من قبيل غمر الشعاب الاصطناعية، ( هياكل تصنع تحت الماء لتعزيز الحياة البحرية)، ومحميات لتطوير الصيد، وخلق مجال بحري لتربية وتوطين مجموعة أصناف من الأسماك.
وسبق أن احتضنت قرية الصيادين شهر ماي الماضي من هذه السنة، لقاء دراسيا في إطار التعاون الياباني المغربي، تعزيزا للشراكة بين تعاونيات وجمعيات مهنية، الهدف منه تحقيق مشاريع ذات النفع العام، وتحديث آليات العمل لأجل الوصول إلى خلق قرى صيد من الجيل الجديد،
وتهدف الوكالة اليابانية إلى خلق مشاريع مندمجة لدعم منطقة الصويرية سياحيا، وإنشاء مناطق للصيد الترفيهي، ومحلات للمأكولات البحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى