جدل حول صفة أخنوش كرئيس للحكومة ورئيس لمجلس أكادير

وجه فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس جماعة أكادير، خلال أشغال الدورة الاستثنائية للجماعة، اليوم الاثنين، المخصصة لمناقشة مشروع ميزانية عام 2022، عدة طلبات إلى رئيس الجماعة، عزيز أخنوش، الذي كان حاضرا، وترأس الاجتماع، باعتباره رئيسا للحكومة، كي يتدخل لدى صندوق دعم الجماعات الترابية ومقره بالرباط، لتخصيص موارد مالية إضافية لصالح جماعته.

ولم يرق هذا الخلط في الصفات كما عبر عنه فريق “البيجيدي”، لحميد وهبي (فريق الأصالة والمعاصرة)، منتقدا التوجه إلى أخنوش كرئيس للحكومة، بدلا عن كونه رئيس الجماعة.

غير أن محمد بلفقيه (فريق العدالة والتنمية)، تمسك بطريقة فريقه في مخاطبة أخنوش في الجمع بين صفتيه، بل واعتبره “أمرا ضروريا”. وقال “يحق أن نطلب من رئيس الجماعة عزيز أخنوش أن يمرر طلبه لرئيس الحكومة (عزيز أخنوش)، بتوفير قسط أوفر من ميزانية صندوق دعم الجماعات الترابية لتأهيل الأسواق بضواحي المدينة أو مشاريع تنموية لصالح السكان”.

وترأس أخنوش، اليوم الاثنين، أشغال الدورة الاستثنائية لجماعته، حيث جرت مناقشة مشروع ميزانية عام 2022، قبل أن يتم التصديق عليها بالإجماع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى