السلطات تفرق المحتجين ضد جواز التلقيح في البيضاء قبل أن يتجمعوا

تصوير : ياسين آيت الشيخ

شهدت ساحة ماريشال وساحة السراغنة، بالإضافة إلى الشوارع والأزقة المحيطة بهما، مساء الأحد، في مدينة الدار البيضاء، تواجدا أمنيا كثيفا، بهدف فض احتجاجات رافضة للإجبارية التلقيح ضد فيروس كوفيد-19.

وعبر عدد من البيضاويين، في تجمعات متفرقة، للأحد الثالث على التوالي عن رفضهم إلزمية التلقيح ضد كورونا، بعدما فرضت الحكومة وثيقة جواز التلقيح رسمية لدخول إلى المرافق العامة في إطار مقاربة إحترازية جديدة لمواجهة فيروس كورونا.

وردد المحتجون شعارات رافضة لإلزامية جواز التلقيح، غير أن رجال الأمن سرعان ما تتدخل وتفض التجمعات.

وإلى حدود الساعة السادسة مساء، استطاع رجال الأمن فض تجمعات قبل تجمهرها سواء في ساحة السراغنة وماريشال وفي الأزقة والشوارع المحيطة بهما.

وفرضت الحكومة، وثيقة جواز التلقيح رسمية لدخول إلى المرافق العامة في إطار مقاربة إحترازية جديدة لمواجهة فيروس كورونا.

ويشمل القرار التنقل عبر وسائل النقل الخاصة، أو العمومية داخل التراب المغربي، وخارجه، وكذا دخول الموظفين، والمستخدمين إلى الإدارات العمومية، وشبه العمومية، والخاصة، والفنادق، والمطاعم، والمقاهي، والأماكن المغلقة، والمحلات التجارية، والقاعات الرياضة، والحمامات.

ودافع وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب، عن فرض جواز التلقيح، واصفا المحتجين ضد بـ”الأقلية”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى