احتجاجات وإضراب في تونس بسبب مكب للنفايات

شهدت مدينة عقارب جنوبي تونس، الأربعاء، إضرابًا شاملًا، فيما وقعت مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن، احتجاجا على تدخل أمني “عنيف” لتفريق تظاهرة خرجت الإثنين، رفضا لإعادة فتح مكب نفايات.

وأغلقت متاجر وشركات ومؤسسات خاصة وعامة، أبوابها تنفيذا لإضراب دعا له الاتحاد المحلي للشغل (أكبر منظمة نقابية تونسية) بالمدينة، للتنديد بإعادة فتح مكب القنة للقمامة وعلى خلفية ما يقول متظاهرون إنه وفاة شاب جراء الاحتجاجات الشعبية.

وتجمع مئات من أهالي المدينة أمام مقر البلدية بعقارب رافعين شعارات على غرار “المصب انتهى بحكم قضائي وبالقانون”، “أوقفوا هذه المهزلة عقارب موش (ليس) مصب”، “سكر (أغلق) المصب”، “من حقنا أن نتنفس هواء نظيف”.

وعقب ذلك توجه المحتجون في مسيرة جابت شوارع المدينة نحو مكب النفايات، ووقعت مناوشات مع قوات الأمن التي استخدمت غازا مسيلا للدموع لتفريق المتظاهرين ولمنع وصولهم إلى المكب.

وتصاعدت الاحتجاجات الثلاثاء، وأقدم المتظاهرون على إحراق أحد مراكز الحرس الوطني على خلفية ما يقولون إنه وفاة شاب جراء استنشاق الغاز خلال فض احتجاجات الإثنين.

لكن الداخلية التونسية نفت في بيان وفاة الشاب بالاحتجاجات، موضحة أنه “تعرض لتوعك صحي طارئ بمنزله الكائن على بعد 6 كلم من مكان الاحتجاجات ثم نقله من قبل أحد أقاربه إلى مستشفى المكان أين فارق الحياة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى