خمور فاسدة تحصد حياة خمسة أشخاص إضافيين في الناظور

 

كشفت مصادر مطلعة، أن سبب وفاة الفتيات الثلاث اللواتي وُجِدن بمقرات سكنهن، الأحد الماضي، بجماعة راس الماء، بإقليم الناظور، هو تناولهن لمواد كحولية سامة، وفق ما كشفت عنه الأبحاث والتحريات التي قامت بها مصالح الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي.

وحسب المعلومات الأولية، فقد كانت الضحايا الثلاث، في جلسة خمرية مع أشخاص آخرين، يومين قبل حادث الوفاة، قبل أن تستفيق البلدة المذكورة صبيحة يوم أمس الإثنين على ارتفاع عدد ضحايا هذه الواقعة إلى خمسة أشخاص، عقب وفاة شابين آخرين جراء تناولهما لنفس المواد الكحولية السامة.

وذكر مصدر طبي أن الشابين، أصيبا بتسمم متقدم، سَرَع بوفاتهما، وتم ربط هاتين الحالتين بحالات الفتيات الثلاث اللواتي ذكرن سابقا، حيث أكد أن سبب الوفاة واحد، يتمثل في تناولهم جميعا لمادة مسمومة، تم مزجها بخمور تباع في السوق السوداء.

هذا، ويوجد شخص آخر في وضع صحي حرج، متأثرا بهذا التسمم، نقل على إثره إلى مستشفى الدراق بمدينة بركان، لتلقي العلاجات الضرورية.

ومنذ اكتشاف جثث الفتيات الثلاث، أول أمس الأحد، استنفرت مصالح الدرك الملكي براس الماء، مختلف عناصرها، للوصول إلى ملابسات الحادث، حيث فتحت تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قادها إلى اكتشاف السبب الرئيسي في هذه الوفيات، وهو تناول الضحايا لمادة مسمومة، خلال جلسة خمرية.

في حين، جرى مساء أمس، دائمًا، توقيف شخصين، يشتبه في ترويجهما لخمور فاسدة، تسببت في إزهاق أرواح خمسة أشخاص، حيث تم وضعهما رهن تدبير الحراسة النظرية، للوصول إلى باقي الضالعين في هذا الحادث الأليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى