تدهور الوضع الصحي لعامل أصيب في حادث بمركب الفوسفاط في آسفي

تدهورت الحالة الصحية لعامل مصاب بحروق خطيرة كان موجودا خلال انفجار محمول البخار (chaudière)  المتواجد بالمركز الحراري (central thermique) التابع للمكتب الشريف للفوسفاط بمدينة آسفي مساء الجمعة الماضي، نتيجة تسرب الغازوال. الحادث كان قد أدى إلى إصابة عاملين متزوجين ولهما أطفال، بحروق بليغة على مستوى الوجه والصدر والأطراف.

العامل المذكور يتلقى العلاج حاليا بمصحة متخصصة في معالجة الحروق الخطيرة بمدينة الدار البيضاء التي تم نقله إليها بمعية زميله. وقالت مصادر إن الطاقم الطبي المشرف على علاجه اضطر إلى إخضاعه للتنفس الاصطناعي. فيما لازال الضحية الثانية يرقد بالعناية المركزة لكنه يتماثل للشفاء.

وأجمعت النقابات العمالية الفوسفاطية على خطر الحادث منبهة عبر مكاتبها النقابية، وممثلي العمال، ومناديب حفظ الصحة والسلامة، إلى خطورة الوضع. وطالبت الجامعة الوطنية لقطاع الفوسفاط، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في بيان لها صدر أمس الأحد “بتغيير كل المسؤولين بإدارة مغرب فوسفور1 دون إضاعة الوقت في التحقيقات، وتوقيف كل الوحدات المتهالكة لأجل صيانتها وفق المعايير المطلوبة”.

من جهتها، أصدرت النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بيانا تثير فيه بقلق، “توالي حوادث الشغل الخطيرة بالمركب الصناعي بأسفي، نتيجة الاستمرار في سياسة التقشف وتقليص تكلفة الصيانة”. وطالبت “بفتح تحقيق، حول الوضع الحالي الذي تعيشه ظروف العمل بالمركب الفوسفاطي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى