الأمن يمنع احتجاج البيضاويين الرافضين لجواز التلقيح

عبر عدد من البيضاويين عن رفضهم إلزمية جواز التلقيح مساء الأحد، في ساحة السراغنة، أمام تواجد أمني كثيف.

واستطاع رجال الأمن بمختلف تلاوينهم فض تجمعات خفيفة قبل تجمهرها سواء في ساحة السراغنة وماريشال.

وعلى الرغم من ذلك استطاع بعض المحتجون ترديد شعارات رافضة لإلزامية جواز التلقيح، والتعبير عن حقهم في الاحتجاج.

وفرضت الحكومة، وثيقة جواز التلقيح رسمية لدخول إلى المرافق العامة في إطار مقاربة إحترازية جديدة لمواجهة فيروس كورونا.

ويشمل القرار التنقل عبر وسائل النقل الخاصة، أو العمومية داخل التراب المغربي، وخارجه، وكذا دخول الموظفين، والمستخدمين إلى الإدارات العمومية، وشبه العمومية، والخاصة، والفنادق، والمطاعم، والمقاهي، والأماكن المغلقة، والمحلات التجارية، والقاعات الرياضة، والحمامات.

وخرج البيضاويون الرافضون لإجبارية التلقيح ضد كوفيد-19 الأحد الماضي في مظاهرات، غير أنها كانت حاشدة، في ساحة ماريشال وساحة السراغنة وشارع محمد السادس.

ووزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب، دافع، عن فرض جواز التلقيح، فالأخير بحسبه أدى إلى زيادة في عدد الملقحين ضد الفيروس.

وقال إن قرار فرض الجواز يتفق مع مرسوم حكومي بإعلان الطوارئ صدر العام الماضي ومنح السلطات الحق في اتخاذ إجراءات استثنائية لحماية الصحة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى