اجتماع لـ” نزع ملكية ” أراضي في تاونات بسبب مياه سد

انعقد بمقر دائرة غفساي في تاونات، يوم الخميس الماضي، اجتماع خصص لدراسة ملفات نزع ملكية الأراضي التي ستغمرها مياه سد الرتبة، الذي سيقام على وادي أولاي.

وأوضح عبد الحق أبو سالم، رئيس جماعة سابق، ونائب رئيس جهة فاس مكناس، أن الاجتماع الذي خصص لموضوع نزع الملكية انتهى بـ” تضارب الآراء”، مما أدى إلى تأجيل الاجتماع إلى حين تعميق البحث من طرف مصلحة التسجيل، والتنبر، والبحث عن عناصر المقارنة.

وقال أبو سالم، إن الاجتماع حضرته أطراف عن الإدارات المعنية بالمشروع، ورؤساء الجماعات الترابية الذين يعنيهم الأمر، فضلا عن السلطة المحلية، حيث انصب موضوع الاجتماع حول قيمة الأثمنة التي يمكن اعتمادها في التعويض عن الأراضي التي ستغمرها مياه سد الرتبة في غفساي.

هذا، ويعتبر سد الرتبة الذي سيقام على وادي أولاي أكبر منشأة مائية بتراب عمالة تاونات، كما أن هذا المشروع سيغمر جل الأراضي الممتدة على طول واد اولاي إلى حدود إقليم شفشاون، حيث تقدر حقينة السد بـ1009 ملايين متر مكعب، منبها إلى أن دواوير ستتحول إلى أشباه جزر مائية بعد إنجاز سد الرتبة، ومنها دوار الناظور بجماعة ودكة، ودوار النازلة الحدادين بجماعة الرتبة.

وحسب مصادر ” اليوم24″، فإن سد الرتبة من بين أهم المشاريع الكبرى التي ستعرفها منطقة غفساي، حيث سيساهم المشروع المائي في الرفع من كمية الموارد المائية السطحية بالمغرب، خصوصا بعد الطلب المتزايد على هذه المادة الحيوية، سواء في مجال السقي أو توفير الماء الشروب أو إنتاج الطاقة وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى