لجنة من الداخلية تحقق في منابع بناء عشوائي يقف وراءه منتخبون

بعد حي رياض السلام التابع لمقاطعة جليز وحي الفخارة الذي يوجد بمقاطعة النخيل الجنوبي، جاء الدور على الملحقة الإدارية سيدي غانم التابعة لمقاطعة المنارة، حيث قامت السلطات المحلية صباح أمس الأربعاء بهدم مجموعة من البنايات العشوائية، التي تم تفريخها في خرق سافر لقانون التعمير والبناء.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن السلطات المحلية بمراكش معززة بعناصر تنتمي للقوات المساعدة، باشرت عمليات هدم بنايات عشوائية وأكواخ مبنية بالقصب والقصدير، وذلك بالتزامن مع حلول لجنة مركزية من وزارة الداخلية للتحقيق في تنامي البناء العشوائي بشكل ملفت للانتباه.

وقامت السلطات بهدم أزيد من 6 بنايات عشوائية تم بناؤها خلال فترة الانتخابات، إذ استغل عدد من المنتخبين أجواء الانتخابات لتشجيع البناء العشوائي، ما جعل السلطات تستفيق متأخرة وتضحي ببعض المقدمين والشيوخ، الذين تم توقيفهم على خلفية الموضوع، الذي داع سيطه في الأوساط المراكشية.

هذا، وقد حلت لجنة تابعة لوزارة الداخلية بالمدينة الحمراء لمباشرة التحقيق في تنامي البناء العشوائي وعلاقة عدد من المسؤولين والمنتخبين بهذا الموضوع. ومن المنتظر أن تسفر عملية المراقبة عن قرارات قد تطيح بأشخاص لهم ارتباط مباشر وغير مباشر بالموضوع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى