غضبة على جورج قرداحي بسبب اليمن.. ماذا حصل مع صاحب من “سيربح المليون”؟

تصاعدت أمس الأربعاء أزمة جديدة بين السعودية ولبنان، إثر انتشار مقابلة سابقة لقرداحي قبل تعيينه وزيرًا، ضمن برنامج “برلمان شعب” بُثت الإثنين، اعتبر خلالها أن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”.

وعقب ساعات، أوضح قرادحي أنه لم يقصد الإساءة للرياض أو أبو ظبي، مضيفًا: “ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعا عن اليمن، ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما”، وبين أن المقابلة أجريت في غشت الماضي، “أي قبل شهر من تعييني وزيرا في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي”.

غضب خليجي

أعرب “مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، عن “رفضه التام” لتصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول الأزمة اليمنية، معتبرا أنها “تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث”.

ونقل الموقع الرسمي للمجلس عن أمينه العام نايف الجحرف، قوله: “إننا نعبر عن رفضنا التام جملة وتفصيلا لتصريحات قرداحي، والتي تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن”، كما طالب الجحرف الوزير اللبناني بالاعتذار.

تنديد الخارجية اللبنانية

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، أمس الأربعاء، إن تصريح وزير الإعلام جورج قرداحي – قبل تعيينه بمنصبه – المتعلق بالسعودية والإمارات “لا يعكس موقف الحكومة اللبنانية”.

جاء ذلك في بيان للوزارة، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام (حكومية)، إثر حديث عن “أزمة” بين السعودية ولبنان، على خلفية مقابلة سابقة لقرداحي، بُثت الإثنين، اعتبر خلالها أن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”.

وقالت الخارجية في البيان: “صدر كلام شخصي سابقًا عن وزير الإعلام اللبناني قبل تعيينه وزيرًا ونشر بالأمس، وهو لا يعكس موقف الحكومة اللبنانية الذي عبّر عنه رئيسها في البيان الصادر أمس، ولا بيانها الوزاري الذي يتمسك بروابط الأخوة مع الأشقاء العرب”.

وأضافت: “وزارة الخارجية اللبنانية كانت قد دانت مرارا وتكرارا الهجمات الإرهابية التي استهدفت المملكة العربية السعودية، وهي ما زالت على موقفها في المدافعة عن أمن وسلامة أشقائها الخليجيين الذين تكن لهم كل محبة واحترام وتقدير، وتنأى عن التدخل في سياساتهم الداخلية والخارجية”.

غضب رئيس الوزراء اللبناني

كما أصدر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بيانا، الثلاثاء، قال فيه إنه “والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية”، مع إدانة “أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف”.

واعتبر ميقاتي أن حديث قرداحي “يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، وهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديدا الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي”.

وتاريخيا، كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، لكنها باتت تشهد توترات من آن إلى آخر، ففي مايو/ أيار الماضي، طلب وزير الخارجية اللبنانية آنذاك، شربل وهبة، إعفاءه من مهامه، إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج.

الكويت غاضبة

من جهتها قالت وزارة الخارجية الكويتية اليوم الأربعاء إنها استدعت القائم بالأعمال اللبناني للاحتجاج على تصريحات لوزير الإعلام جورج قرداحي بخصوص الدور السعودي الإماراتي في اليمن.

كانت تصريحات لقرداحي قبل تسلمه حقيبة الإعلام في الحكومة اللبنانية قد ظهرت إلى السطح أمس الثلاثاء وفيها يقول إنها جماعة الحوثي اليمنية الموالية لإيران إنما تدافع عن نفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى