جدل حول توقيف أستاذة من مهام التدريس بسبب إعاقتها البدنية… زملاؤها غاضبون والوزارة تبرر

أثير جدل في مواقع التواصل الاجتماعي حول قرار إلغاء تكليف أستاذة بإعدادية تبودة في تاونات، بسبب إعاقتها البدنية. وانتشرت انتقادات حادة للقرار، بينما قال محمد الغوري، مندوب وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في تاونات، إن المسألة لها صلة بـ”الأهلية البدنية لممارسة التدريس”، وقال إن قرار إنهاء تكليف الأستاذة “لم يكن عشوائيا”، وإنما يستند إلى قرار مندوبية وزارة الصحة، المتضمنة لنتيجة الفحص الطبي لحالة الأستاذة المعنية.
وأضاف المندوب الإقليمي، في اتصال مع موقع “اليوم24″، أن نتيجة الفحص الطبي تفيد عدم قدرة الأستاذة على مزاولة مهام التدريس، مشيرا إلى أن شرط الأهلية أساسي لمزاولة المهنة.
وكانت الأستاذة “و.س” قد كلفت بالتدريس في إعدادية تبودة، بتاريخ 30 غشت 2021، قبل أن تتوصل بإلغاء التكليف، بناء على إرسالية المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتاونات، والمؤرخة بتاريخ 23 شتنبر الماضي.

وأثار القرار موجة غضب، لأن الإعاقة البدنية ليست مانعا من التدريس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى