المحاكمة الاستئنافية للصحفي الريسوني تنطلق في 10 أكتوبر

حددت محكمة الاستئناف، في مدينة الدار البيضاء، أولى جلسات محاكمة الصحافي سليمان الريسوني، في مرحلة الاستئناف؛ حيث من المرتقب، أن تنطلق جلسة محاكمته يوم الأربعاء المقبل، بحسب ما كشفت عنه زوجته خلود المختاري.

وقالت إنها زارت زوجها القابع بالسجن المحلي “عكاشة”، في الدار البيضاء، اليوم الأربعاء، بعد مدة طويلة من تعليق الزيارات من طرف مندوبية السجون، بسبب وباء كوفيد-19.

وأشارت إلى أن “صحة سليمان لا بأس بها”، وذلك بعد الإضراب عن الطعام المطول الذي خاضه قبل أشهر، وصل إلى أزيد من 100 يوم.

وأوضحت المختاري، عبر تدوينة لها، على “فايسبوك”، أن سليمان الريسوني، “يحاول استرجاع قواه، ويحاول التأقلم مع التغيرات الجسمانية، والأضرار التي خلفها إضرابه الطويل عن الطعام وعلى رأسها مشكلة ساقه التي ما تزال تشكل عائقا صحيا له”.

وفي المقابل، أكدت المتحدثة نفسها، أنها وجدت الصحافي سليمان، الذي يواجه حكما ابتدائيا، بخمس سنوات حبسا نافذا، “بمعنويات مرتفعة، يحاجج ويناقش ويتفاعل بشكل جيد مع معطيات الساحة السياسية الوطنية..”.

وسليمان الريسوني ينفي جميع التهم المنسوبة له، على رأسها الاعتداء الجنسي، مشددا، على أن “محاكمته سياسية، هدفها الانتقام من كتابته الصحافية”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى