صراع بين تكتل نقابي ومديرية التعليم ينبئ ببداية موسم دراسي ساخن في أكـادير

بدت إلى السطح صراعات خفية بين إحدى التكثلات النقابية، في أكادير، والمديرية الإقليمية للتعليم، يمكن أن تعجل ببداية موسم دراسي ساخن بالإضرابات، بعد تنفيذ التكتل النقابي لاعتصام في مقر المديرية، مساء الجمعة 1 أكتوبر، وتهديده بتنفيذ اعتصامات جديدة، ومسيرة على الأقدام صوب الولاية، تنديداً بما أسموه رفض المدير التواصل مع الهيآت النقابية، واستخفافه بالعمل النقابي، وهو ما دفع المديرية إلى إصدار بلاغ لها، تنفي من خلاله ما سبق من اتهامات.

وقالت النقابة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية للتعليم، والجامعة الحرة للتعليم في بلاغ مشترك لها، يتوفر “اليوم24” على نسخة منه، إن المدير الإقليمي رفض الحضور لاجتماع تمت برمجته من طرف ممثلي النقابات الثلاث، يوم الجمعة 1 أكتوبر 2021، في الساعة التاسعة والنصف صباحاً، إذ لم يعبر عن حسن نيته لحضوره، بعد عدة ساعات من الانتظار، ما دفع ممثلي النقابات إلى الاعتصام في مقر المديرية، حتى الساعة التاسعة والنصف ليلاً.

وأكد البلاغ أن النقابات سلكت مبدأ الحوار، حرصا على انطلاق موسم دراسي خال من التوتر، بسبب ما أسمته بالتدبير الانفرادي، والارتجالي للمدير الإقليمي، الأمر الذي خلف اكتظاظاً خانقاً في الأقسام الدراسية، وفشلاً ذريعاً في عملية التلقيح في مديرية أكادير إداوتنان، التي لاتتجاوز 19 في المائة، بالإضافة إلى عدة مشاكل في بناء الخريطة المدرسية، ما سبب عدم استقرار الأطر التربوية، والإدارية، وعدم بدل أي مجهود في برمجة بناء مؤسسات جديدة لفك الاكتظاظ، الذي تعرفه عدد من المناطق في أكادير، مثل الحي المحمدي، وأورير وتدارت أنز، لضمان تكافئ الفرص بين أبناء ساكنة أكادير، حسب تعبير البلاغ.

وخطط التنسيق النقابي المذكور لاعتصام في مقر المديرية الإقليمية للتعليم، يوم غد الاثنين 4 أكتوبر، مع تنظيم وقفات، واعتصامات في مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، ومسيرة احتجاجية إلى الولاية، مع طلب لقاء مع والي ولاية جهة سوس ماسة.

وفي المقابل، أصدرت مصلحة الشؤون القانونية والتواصل، والشراكة في المديرية الإقليمية للتعليم في أكادير بلاغاً توضيحياً لها، يتوفر “اليـوم24” على نسخة منه، بخصوص البلاغ المشترك، الذي أصدره التنسيق النقابي المذكور، ونفت ماتم تداوله بشأن استخفاف المديرية بالشركاء الاجتماعيين، موضحة أن عملية تدبير الدخول المدرسي لم يتم بشكل انفرادي، بل تم بتشاور، ولقاءات تواصلية مع النقابات الأكثر تمثيلية، تنفيداً لمقتضيات المذكرة الوزارية رقم 103/17، والمؤطرة للعلاقة بين مصالح الوزارة، والنقابات التعليمية،

وقالت المديرية في نفس البلاغ، إنها عقدت لقاًا للتبع، والتشاور مع النقابات، يوم الجمعة 24 شتنبر 2021، والذي خصص لعرض الإجراءات المتعلقة بالدخول المدرسي والتداول في شأن النقط المتفق عليها في جدول الأعمال، حيث مر اللقاء في جو تطبعه المسؤولية، والحوار الإيجابي، في مناقشة الملفات التدبيرية، وتم وضع الوثائق المتعلقة بتدبير الموارد البشرية رهن إشارة النقابات التعليمية، وفق الضوابط، والنصوص المؤطرة لذلك، إذ تقرر بعدها مواصلة النقاش في لقاء آخر، يوم 27 من شتنبر الماضي، غير أن اللجنة التقنية تأخرت بنصف ساعة عن الموعد المحدد، إذ تم إبلاغ النقابات التعليمية، التي حضرت، بموضوع التأخير المؤقت، غير أن المديرية فوجئت بانسحاب النقابات الثلاث، وعدم استجابتها للدعوة الموجهة إليها مجددا في اليوم نفسه.

 

ونفت المديرية الإقليمية للتعليم في أكادير إدوتنان، ما أسمته بالإدعاءات المتداولة، والتي لاتستند على أي أساس منطقي، وواقعي، مؤكدة في نفس الوقت حرصها الشديد على التعامل بجدية، ومسؤولية مع الإطارات النقابية وفق المساطر الجاري بها العمل خدمة للناشئة، وتحصينا للزمن المدرسي للمتعلمين، والمتعلمات، وضمانا للاستقرار النفسي، والمهني لنساء ورجال التربية والتكوين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى