مطارات المغرب تسترجع نشاطها التجاري والجوي رغم قيود كورونا وتستقبل أزيد من 3 ملايين مسافر

استعادت مطارات المملكة عافيتها رغم الانتشار الواسع لمرض كوفيد 19، والإجراءات الاحترازية المفروضة على حركة النقل العالمية!، التي لم يسلم منها المغرب، وفي هذا السياق،  كشف المكتب الوطني للمطارات، اليوم الخميس، أن مطارات المملكة استقبلت، خلال الفترة ما بين 15 يونيو، و31 غشت الماضيين، ما يفوق 3.56 مليون مسافر دولي، عبر 31 ألفا و202 رحلة جوية دولية، بما مجموعه 3.560.526 مسافرا.

وأوضح المكتب، في بلاغ له، قدم فيه حصيلة حركة النقل الجوي التجاري، خلال الفترة المتراوحة بين 15 يونيو و31 غشت 2021، أن هذه الأرقام، عرفت انتعاشا غير مسبوق مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019، وعرفت معدل استرجاع لنشاطها يصل إلى 65% فيما يخص حركة النقل الجوي الدولي للمسافرين، و77 % في ما يتعلق بعدد الرحلات الجوية الدولية.

وحسب المصدر ذاته، فإن مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء استقبل 1.457.154 مسافرا دوليا، وهو ما يمثل معدل استرجاع قدره 58 % من حركة  النقل الجوي المسجلة خلال الفترة نفسها من سنة 2019، في حين استقبل مطار مراكش المنارة 565.680 مسافرا، وهو ما يمثل 46 % كمعدل استرجاع.

وسجل المكتب أن عدد المسافرين الدوليين في بعض المطارات تجاوز العدد المسجل، خلال الفترة ذاتها من سنة 2019، ويتعلق الأمر بمطارات تطوان (133 %)، والناظور (127 %)، وطنجة (114 %)، والحسيمة (106 %)، ووجدة (105 %).

وقد بلغ عدد المسافرين الدوليين، خلال شهر غشت الماضي لوحده % 82 من عدد المسافرين الدوليين المسجل خلال سنة 2019، وهو معدل يضاهي المعدلات المسجلة في دول البحر الأبيض المتوسط كفرنسا (70 %)، وإسبانيا (68 %)، وتركيا (76 %).

وعزا المكتب هذه النتائج المسجلة إلى النمو المهم لحركة النقل الجوي بعد التعليمات الملكية السامية، التي رافقت انطلاق عملية مرحبا 2021، حيث تم خلق خطوط جوية جديدة، وتعزيز ترددات خطوط جوية أخرى من طرف شركات الطيران، ما ساهم في تقوية الربط الجوي للمغرب خلال هذه الفترة.

ومن جهة أخرى، أبرز المكتب الوطني للمطارات أن هذه الفترة تميزت بخلق مجموعة من الخطوط الجوية الجديدة، منها الدارالبيضاء – دوسلدورف، ومراكش – وسرقسطة، وفاس – وروتردام، ووجدة – ومورسيا، والرباط – ومالقة، وأكادير – ولشبونة.

أما فيما يخص الربط الجوي للمطارات، فمطار الدار البيضاء محمد الخامس يحتل المرتبة الأولى لارتباطه بـ 75 وجهة، متبوعا بمطار مراكش المنارة (58 وجهة)، ومطار فاس سايس (34 وجهة)، ومطار طنجة ابن بطوطة (28 وجهة)، ومطار الناظور العروي (18 وجهة).

وفيما يهم حركة الطائرات المتعلقة بالرحلات الدولية، فقد استحوذ مطار محمد الخامس على 41% منها، ومطار مراكش المنارة على 16%، أما مطار طنجة ابن بطوطة فكانت له حصة 10% من هذه الرحلات الجوية.

وقد تميزت حركة النقل الجوي التجاري مع أوربا، وأمريكا الشمالية بتسجيلها لنسب استرجاع مهمة جدا من حركة النقل الجوي للمسافرين الدوليين المسجلة خلال الفترة نفسها من سنة 2019، وهي تمثل على التوالي 74 % و% 65، في حين أن باقي الأسواق سجلت نسبا أقل من 50 % من حركة النقل الجوي الدولي للمسافرين المسجلة خلال الفترة ذاتها من سنة 2019.

وأشار المكتب، ضمن الحصيلة نفسها، إلى أن جزء مهما من حركة النقل الجوي الدولي سجلت مع القارة الأوربية، حيث تصدرت خمس دول القائمة، وهي فرنسا، وإسبانيا، وبلجيكا، وإيطاليا وألمانيا.

بينما سجلت حركة النقل الجوي الداخلي للمسافرين نسبة استرجاع تقدر بـ 64% مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2019، حيث تم استقبال 460.856 مسافرا وهو ما يمثل 11% من الحركة الإجمالية للنقل الجوي.

وذكر المكتب أن نشاط الشحن الجوي سجل 13.732 طنا، أي بمعدل استرجاع يقدر بـ 74% مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى