الوزيرة المصلي تذرف الدموع حزنا على فراق والدها في أكـادير

أكـادير- سعـيد أبـدرار

ظهرت الوزيرة جميلة المصلي متأثرة، وهي تغالب دموعها، بعد وفاة أبيها المقاوم، الحاج محمد المصلي، بعدما وافته المنية بمنزله في مدينة أكادير، حيث عبرت عن عميق تأثرها الكبير برسائل التعزية، التي تلقتها من معارفها، ومعارف العائلة.

ودعت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة، في حكومة تصريف الأعمال لسعد الدين العثماني، للترحم على والدها المرحوم المقاوم الحاج محمد المصلي، الذي كان من رجالات المقاومة وجيش التحرير، والذي كان قد ربى أبناءه على حب الوطن، والإخلاص له، وهي التربية والتنشئة التي تعتز بها، حسب تعبير الوزيرة، بالإضافة إلى دعمه المستمر للمشاركة النسائية، والسياسية الوازنة، سائلة الله تعالى أن يغفر له ويتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل مقامه الفردوس الأعلـى.

وكانت القيادية بحزب العدالة والتنمية قد أعلنت، عبر صفحتها في فايسبوك عن وفاة والدها الحاج محمد المصلي، حيث تمت صلاة الجنازة على الفقيد بمسجد عثمان بن عفان بحي الهدى، بعد صلاة ظهر اليوم الاثنين 13 شتنبر 2021، بحضور عدد من القيادات المحلية لحزب العدالة والتنمية وعدد من أقارب الراحل، ومعارف الوزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى