الاحتلال يضع 260 حاجزًا بحثا عن الأسرى الذين فروا من السجن

لليوم الثاني على التوالي، تتواصل أعمال البحث الإسرائيلية عن 6 فلسطينيين، فروا، أمس الإثنين، من سجن جلبوع الإسرائيلي في شمالي البلاد.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن الشرطة أقامت أكثر من 260 حاجزا في أنحاء  الاحتلال إسرائيل، في إطار عمليات البحث عن المعتقلين الستة.

وكان فرار 6 معتقلين من سجن جلبوع، شديد الإحكام، قد تسبب بصدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية الإسرائيلية.

وتقول سلطة سجون الاحتلال إن الأسرى استخدموا نفقا من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية “لقد زحفوا على طول بضع عشرات من الأمتار، إلى فتحة النفق الخارجية، على بعد أمتار قليلة من جدار السجن تحت برج المراقبة”.

وأضافت “تفحص مصلحة السجون شبهات حول استغراق الحارسة، التي تواجدت في برج المراقبة قرب الفتحة التي خرج منها المعتقلين الستة، بالنوم”.

وتابعت “يستدل من التفاصيل أن كاميرات المراقبة، وثّقت عملية الفرار غير أن السجانين لم يتابعوا الكاميرات في الوقت الفعلي”.

وقالت في هذا السياق “تُظهر كاميرات المراقبة التابعة للسجن أن اثنين منهم توجها شمالا، إلا ان الشرطة تعتقد بأن هذه الخطوة جاءت لتضلل قوات الامن”.

وقال المصدر ذاته إنه تم “كشف التحقيق الأولي الذي أجرته مصلحة السجون أنه في حوالي الساعة 01:30 ليلاً، دخل السجناء الستة إلى حمام زنزانتهم وقاموا برفع إحدى الفتحات المعدنية الموجودة على أرضية الزنزانة ودخلوا الواحد تلو الأخر إلى الفتحة الضيقة للنفق”.

وأضافت “وفق التقديرات، يبدو أنهم غيّروا ملابسهم وواصلوا عملية الهروب باستخدام سيارة كانت بانتظارهم”.

وتابعت “في الساعة 1:49 صباحًا، تلقت الشرطة مكالمة من أحد المواطنين، كان يقود سيارته قرب سجن جلبوع، وأبلغ أنه شاهد شخصًا مشبوها قرب السجن ويحمل أغراضًا بيده”.

وأكملت هيئة البث الإسرائيلية “في حوالي الساعة 2:00 ليلاً، وصلت دورية شرطة إلى مكان الحادث، وفي تمام الساعة 2:14 أبلغ مواطن آخر عن مشاهدته مشتبه به في المكان”.

وقالت إن أعدادا كبيرة من قوات الشرطة والوحدات الخاصة والجيش تواصل أعمال البحث عن المعتقلين الستة.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى